حكومة الزعاطيط
Share

حكومة الزعاطيط

ضياء ابو معارج الدراجي

في سبعينات القرن المنصرم كنا صغارا نلعب كرة القدم في مناطقنا النائية من أطراف بغداد وكان هناك شارع يفصلنا عن منطقة الحضرية (تلفظ بتسكين كل احرفها) حيث كنا مقسمين اجتماعيا الى قسمين شروكي وحضري ولم نفقه هذه التقسيمات الحديثة كردي عربي سني شيعي ولا غيرها.
كانت كرة القدم كأداة لا يمتلكها غير اولاد الحضرية المتمكنين ماليا ،لكن فنون اللعبة والقوة والسرعة تتوفر فينا نحن الشروكية المعدمين اقتصاديا لذلك كان رئيس الفريق من يملك الكرة اما الاتباع هم محبي اللعب لإظهار مهاراتهم الكروية والترفية عن انفسهم في فترة حتى التلفزيون العادي غير متوفر لديهم .
كنت ضمن فريق اجبر على ان اكون المدافع دائما اما المهاجم فهو مالك الكرة طبعا رغم ان مهاراتي وسرعتي افضل منه بأضعاف واذا اعترضت اطرد خارج الفريق ولن يقبلني اي فريق اخر كون اصحاب الكرات كلهم من الطرف الحضري ومتفقين علينا ونحن الشروكية مجرد جنود بجهودنا نحرز لهم الفوز دائما على منافسيهم.
اضعف منصب كان في فريقنا هو حارس المرمى الصغير في العمر والضئيل في الجسم ودائما ما يكون اخ مالك الكرة رئيس الفريق الذي يخاف من عقاب امه لو رفض ان يدخل اخية الضعيف في ساحة الملعب ، كان يحكم ملعبنا قانون الزعاطيط ومشاكل الكبار تحدد تشكيلة الفريق دون علمهم طبعا فلو تشاجرت امي مع ام احد اعضاء الفريق يبقى افضلنا لعبا ويطرد الاخر ولو تشاجرت امي مع ام رئيس الفريق انبذ من كل اللعبة والالعاب الاخرى في المنطقة واصبح لاجئ في بيوت اخوالي العب مع اولادهم في المناطق المجاورة.
كثيرا من الاحيان في خضم المبارة اترك مهاجم الخصم يتوغل في ملعبنا ليسجل هدف ضدنا حتى تتاح لي الفرصة لضرب حارس المرمى وشتمه انتقاما من اخية الذي وضعني في موضع المدافع وأضاع علية فرص تسجيل الاهداف التي لا يتقن هو تسجيلها وكذلك لا يحاسبني على ضربي لاخية لاظهار تعصبي للفريق الذي هو قائده.
حكوماتنا ما بعد ٢٠٠٣ كفريقنا الكروي في السبعينات مع اختلاف التصنيفات وزيادة عددها طبعا ،حيث وضع غير المناسب والضعيف في اخطر مفاصل الدولة و القيادة بكرته وتسلط امه ودلال اخوه وتقليل شأن وقدرات شريكه الذي يفضل الخسارة حتى ينتقم لكرامته المهدورة في غبن استحقاقه وجهوده الضائعة في احراز الفوز لصالح البلد والشعب بعيدا عن الأنانية.

ضياء ابو معارج الدراجي